‏كفَى بالمرء جهلًا أن لا يقيس الأمور بمقياس الواقعية،وأن لا يُقدِّر

‏كفَى بالمرء جهلًا أن لا يقيس الأمور بمقياس الواقعية،وأن لا يُقدِّر

 

‏كفَى بالمرء جهلًا أن لا يقيس الأمور بمقياس الواقعية،وأن لا يُقدِّر قيمة الأشخاص الحقيقة من حوله؛فيهين من يكرمه،ويُكرم من يُهينه! وأن يتقلّب تعامله ومودّته بتقلُّب مزاجه وبقَدر ما جعل أذنيه سبيلًا لكل مُتحدّث فيحكمه أقوال الآخرين لا تجربته الخاصة كُنّ ذو شخصية مُتّزنه ثابتة

 

الموضوع منقول



انتقل إلى أعلى