يوم الخميس الماضي،، يعني قبل يومين بالضبط،، وبعد مرور عدة أيام

يوم الخميس الماضي،، يعني قبل يومين بالضبط،، وبعد مرور عدة أيام

 

يوم الخميس الماضي،،
يعني قبل يومين بالضبط،،
وبعد مرور عدة أيام على بداية العام الدراسي وما صاحب تلك البدايات من توتر وقلق
لتسجيل قشقوشة وترتيب جدول قرو،،،
وبعد إنشغالي لعدة أيام مع أخوي الشيخ عبدالله شقيقاتي بسومة وشماشم القادمين من القصيم ومكة المكرمة في اجتماعات إخوانية خاصة ،،كنت أريد أن أدعو بناتي للعشاء
لكني لم أرغب أن نجلب الطعام للبيت،،
ولم أرغب كذلك في إزعاج رواد بعض المطاعم،،
رغبت في جلسة هادئة تجمعنا،،
أريد مكاناً راقياً،،
نتجاذب فيه أطراف الحديث،،
نتسامر،،
نأكل فيه وجبتنا ،،
ثم نعود لمنزلنا،،
هالني منظر هذا الفندق الجديد
الذي أراه في طريق منزلي،،
على الدائري الشمالي،،
فلي في مثيله ذكريات حلوة في رأس الخيمة،،
لقد سكنت فيه عدة مرات مع شقيقاتي،،
أحببناه كلنا،،
أنا وأخواتي،،
كان مريحاً ونظيف،،
والأهم من هذا كله الأجواء فيه عائلية بحتة،،
أقصد فرعهم في رأس الخيمة،،
ذهبت لفرع الغدير ظهراً وحدي لأجهز وأحجز لتلك الاحتفالية،،
ثم أفاجئهم فيها،،
قلت للموظفة التي تقف في بوابة مطعم بهو ذاك الفندق
فضلاً،،
أنا أريد أن أحجز طاولة للعشاء
قالت؛
تفضلي،،لليوم؟؟
نعم،،
قالت؛
جيد ،،،ولكن دعيني أخبرك بثلاثة أمور،،،
نعم،،،أسمعك،،
الأول؛
إنه من حسن حظك أن اليوم مخصص للمشويات
أو ما يسمى ((باربكيو نايت))
قلت لها؛
طيب،،وإن كنت وبعض بناتي نفضل المقبلات والحساء على اللحوم،،،لكن لابأس،،
أكملت؛
الأمر الثاني،،
أننا نتيجة الإجراءات الاحترازية نحن نعمل بنظام السيت منيو وليس البوفيه المفتوح،،،
فأجبتها؛
حسناً ،،لابأس،،المهم أن يكون المكان راقياً وهادئاً،،
أكملي،،،والأمر الثالث،،،ماهو؟؟
قالت؛
أن من حسن حظكم كذلك أنه سيوجد اليوم عرض موسيقي حي خلال فترة العشاء
قلت لها؛
عذراً،،،وهل تعتبري ذلك من الإيجابيات أو السلبيات؟؟
ترددت ثم قالت؛
آآآ،،،في الواقع لا أعلم،،،
لكنه يُعد ميزة عندنا،،،
قلت؛
وهل هناك مكان لا يصل له صوت تلك الموسيقى أو ذلك العرض؟؟
قالت؛
يكون الصوت على هذا المكان وأشارت بيدها لإحدى الطاولات أخف،،،لكنه يسمع وبوضوح،،
قلت لها؛
كنسل حجز عشاء يامودير،،،
ومن قال أصلاً إنه لازم العشاء يكون بفندق،،
وهنقرستيشن الله يسعدهم ما يقصرون
رجعت للبيت ويوم صلينا العشاء قلت للغالية بنتي جهزي ورقة وقلم واكتبي طلبات البنات والشيخ دحومي للعشاء وحاولي توفقين بين الآراء وتوحدين الوجهة،،،أسهل لكم وأسرع،،
وأنتِ يا الغراء جهزي لنا السفرة البلاستيك وعلبة الشطة
والكتشب للي يبي زيادة،،،وترى نبي نتعشى بالصالة على الأرض ،،،مو بغرفة الطعام،،،
ويا الله من فضلك،،
ولا باربكيو نايت ولا عرض موسيقي

 






اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.