“يا له من أمر مقلق وصعب يعتريني الكثير من المشاعر، كيف

“يا له من أمر مقلق وصعب يعتريني الكثير من المشاعر، كيف

 

“يا له من أمر مقلق وصعب يعتريني الكثير من المشاعر، كيف لي أن أقبل بأن يدخل بيتي شخص غريب وكيف يمكن أن أترك أطفالي بين أيدي غريبة لكن ماذا عن عملي وماذا عن واقعي؟ فأنا بعيدة عن أهلي وليس هنالك من يعاونني بأطفالي! مشاعر جياشة وأسئلة سيطرت على عقلي وقلبي بكيت كثيراً وكنت خائفة من كثرة الأفكار السلبية والقصص المرعبة التي سمعتها، هذا غير الإتهامات والأقوال التي تجرح النفس عن “كيف لي أن أترك أولادي مع مربية” لكن لدعم الإيجابية وتشجيع السلوك الصحيح وثقيف المجتمع- بما فيهم نفسي-، قررت أن أحارب السلبية بهذا المقال وأساعدكم جميعا بعملية البحث عن مربية أطفال
بدايةً، كيف تغلبت على مشاعر السلبية وتقبلت الحصول على مساعدة؟ في الحقيقة حاولت التفكير بمصلحة أولادي أولاً وارتأيت أنه من الأفضل اللجوء لمساعدة أفضل من أي شيء آخر، وطلبت الدعم من أهلي في الأشهر الأولى، وقرأت جميع قصص النجاح للعائلات السعيدة بمساعداتها وجميع قصص الأمهات العاملات الناجحات حتى أقوى بقراري وطلبت الدعم من مديري للعمل من المنزل في الفترة الأولى
تجربتي الشخصية
احتاجني الأمر ثلاث أشهر وقابلت 36 مربية وعينت 4 منهن، وجميعهن رحلن خلال الأسبوع الأول حتى وجدت المساعدة التي تناسبني كيف وجدت المربية المثالية؟
قررت استقطاب مساعدة من مكتب لأن المكتب يوفر ضمانة، رغم أن التكلفة عالية إلا أنها تستحق ذلك بكل بساطة المساعدات المستقدمات توقعاتهن معقولة ويلتزمن بعقودهن
اختاري مكتب له سمعة طيبة ولديه بنات بشكل دوري، حتى إن حصل عدم ارتياح للمربية تتوفر بديلة بسرعة لها قابلي المربية، فكري بالأمر وكأنه وظيفة وحددي أسئلة للمقابلة، مثلا أنا كنت أسأل عن الاسعافات الأولية وكيفية التعامل مع الأطفال، ماذا ستتصرف في حال بكاء الطفلين معاً إلخ حددي الشروط التي تناسبك منذ البداية، مثلاً، يمنع استخدام الهاتف أثناء ساعات العمل بالتوافق بينكما تحديد التوقعات من البداية ضروري اذكري ظروفك ولا تتركِ الأمر للمفاجآت حضريها نفسياً، كم ستغيبين عن المنزل، اشرحي لها أين ستنام وما المطلوب منها، هل ستمنحيها يوم إجازة ناقشي جميع الأمور وحتى الراتب وتأكدي من موافقتها على ظروف العمل واحتياجاتك عامليها بما يرضي الله
كلنا آمهات نصائح

 

انتقل إلى أعلى