ما سر البحيرات الطبيعية الملونة ولما تمتاز بهذه الألوان برأيكم ؟

ما سر البحيرات الطبيعية الملونة ولما تمتاز بهذه الألوان برأيكم ؟

 

ما سر البحيرات الطبيعية الملونة ولما تمتاز بهذه الألوان برأيكم ؟ تجود الطبيعة بعجائبها التي يكتشفها الإنسان يوماً بعد الآخر، وتحمل في طياتها الدعوة إلى التأمل في عجائب الكون، ومنها البحيرات الملونة في مناطق مختلفة من العالم، حيث تنفرد أستراليا بواحدة من أجمل الظواهر والعجائب الطبيعية في العالم وهي البحيرات الورديةولم يتوصل العلماء حتى الآن لسبب لونها الفريد جداً والجذاب ، لكنهم يعتقدون أنه من التفاعل بين الملح وبيكربونات الصوديوم والطحالب والكائنات الدقيقة، حسب تقرير بيئي نشره موقع «msn»على الرغم من وجود العديد من البحيرات الوردية في أستراليا، فإن الأكثر شهرة هناك بحيرت هيلير وبومبونجا وتقع بحيرة هيلير، بطول 2000 قدم، في جزيرة ميدل، وتحيط بها الشواطئ الرملية البيضاء وأشجار الكينا، ومن الأعلى يظهر التباين المذهل بين مياه المحيط الهادئ الفيروزية ودرجة اللون الوردي النابضة بالحياة في البحيرةأما بالنسبة لبحيرة بومبونجا، التي تقع في مدينة أديلايد، فإنها لا تشتهر بلونها الوردي فقط، بل أيضاً بتأثيرها العاكس مثل المرآة، حيث تعكس السماء على سطح الماء، ويمكن الوصول لشواطئها بسهولة، بما يجعلها المكان المثالي لالتقاط الصور الرائعةThis shot is credited to: michaelrhoman oman traveller australia
bumbungalake

 






اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *