لأن كلمة “المستحيل” غير موجودة في قاموسها، آمنت بنفسها ووثقت فيها،

لأن كلمة “المستحيل” غير موجودة في قاموسها، آمنت بنفسها ووثقت فيها،

 

لأن كلمة “المستحيل” غير موجودة في قاموسها، آمنت بنفسها ووثقت فيها، ثم اجتهدت وجدّت وعملت وبحثت ودرست وقرأت لتصل إلى مبتغاها
مرام فرحان، سيدة أردنية وأم عاملة لطفل واحد، تعمل كمعلمة لغة عربية لغير الناطقين بها منذ سبع سنوات حلمت منذ البداية بإكمال دراستها العليا وشاءت الأقدار أن تحقق حلمي وتبدأ قصة النجاح هذه بعد سنوات من دراستها الجامعية آمنت بمنظومة الزواج الصحي الذي لا يقف بوجه طموحاتها، فحرصتُ على اختيار شريك حياة مناسب أصبح فيما بعد مصدر قوتها
أكبر تحدي واجهته كان موعد الإنجاب الذي تعارض مع الفصل الثالث من دراستها، فصل مشروع البحث، فضغط الدراسة والبعد عن عائلتها وأم لأول مرة مع استمرارها بالعمل عن بعد جعل من ذاك الوقت تحدي حقيقي، ولكنها لم أستسلم! فتعلمت الصبر والحكمة وتنظيم الوقت، فزادت قوتها وثقتها بنفسها وقدرتها على الإنجاززوجها هو داعمها الأول، وسجل العديد من المواقف النبيلة خلال مسيرتها لن تنساها له أبداً، فكان داعماً وصبوراً ليشهد له أستاذها في الجامعة في أحد المواقف، بأنه “نعم الأب ونعم الزوج”
اليوم تقول أنها ملهمة نفسها بالحياة بينما سابقاً كانت ملهمتها كل أنثى تعمل على تطوير نفسها وتوسيع مداركها من أجل نفسها، كل أنثى تسعى لخط قصة نجاح ملهمة خاصة بها، لكي تخلق لنفسها حياة مليئة بالسعادة والرضافكرة الدراسة بعد الزواج أو بعد الإنجاب، فكرة مخيفة جداً، ولكن لو نظرنا إليها من زاوية مختلفة، سنجد أنها فكرة تصنع فرقاً بتغيير التفكير السائد عند الغرب عن المرأة العربية المسلمة
قصة أم ملهمة اجتهدت ودرست لتجعل من نفسها مثالاً جيداً عن المرأة المسلمة ولتكون سبباً في كسر الصورة النمطية المأخوذة عن المرأة العربية المسلمة
تتمة المقال على هذا الرابط > https://bitly/2UKmkjX
امومة كلنا أمهات قصص نجاح كلنا آمهات أمومة

 

الموضوع منقول



انتقل إلى أعلى