كي أكتب الشعر في عينيكِ يا غزلاً ‏كم أعجزَ الليلَ، واﻷشعارَ





كي أكتب الشعر في عينيكِ يا غزلاً ‏كم أعجزَ الليلَ، واﻷشعارَ

 

كي أكتب الشعر في عينيكِ يا غزلاً
‏كم أعجزَ الليلَ، واﻷشعارَ بالسَمَرِ
‏عيناكِ كالمدِّ أمَضّى مَوجهُ عَبثاً
‏فأغرَقَ العَاشقَ الوَلهانَ بالخَطرِ
‏فَما استَطاعَتْ حروفُ الشِعرِ وَصفَهما
‏وَ لا استَطاعَ الفؤادُ العشقَ في حَذَرِ
‏‏‏ موخا ☕️

 





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

انتقل إلى أعلى