كتاب “ساره” لـ عباس محمود العقادسنة الإصدار: ١٩٣٨ م نوع الكتاب:

كتاب “ساره” لـ عباس محمود العقادسنة الإصدار: ١٩٣٨ م نوع الكتاب:

 

كتاب “ساره” لـ عباس محمود العقادسنة الإصدار: ١٩٣٨ م
نوع الكتاب: رواية – صوتي
– ✨وصف الكتاب:
القصة تتحدث عن همّام الشاب الميسور الحال الذي وقع في حب ساره الفتاة المتحررة و المحبة للحياة و هند الفتاة الهادئة الخجولة أو “الراهبة” كما يسميها العقاد لهدوئها و التزامها الكتاب مقسم إلى ١٢ فصل تعد ساره الرواية الوحيدة للأديب العقاد و التي يزعم أنه كتبها لتجربة قلمه في هذا النوع من الأدب، غير أنه أشيع لاحقًا أنها قصة حقيقية وقعت له حين عشق صحفية مثّلها في الرواية بشخصية سارهالقصة لم تبدأ بتسلسل قصص الحب المعهودة تعارف و إعجاب ثم حبكه! بدأت على غير العادة من عمق قصة الحب و المشاكل التي قد تصاحبه – ✨التقييم الشخصي:
تجربتي الأولى في الكتب الصوتية استمتعت كثيرًا بالاستماع له و أنقذني في مواقف ممله كثيرة الكتاب فيه كثير من التحليلات الشخصية للمرأة و تصرفاتها تشريح كامل للمرأة ولكن بقلم أديب و ليس بمشرط طبيب
جزء لا بأس به من الرواية كان يتكلم عن الشك و علاجه و مقاومة الظنون التي تنتاب كل من الطرفين، خصوصًا البطل بالغ في شكه و مراقبته(ممتع هذا الجزء)
الكتاب جميل جدًا و لكن فيه بعض الفصول كانت مملة و فيها شرح و سرد مره طويل يمكن عشان كذا ضعت في كم نقطة وماعرفت أربط المعلومات ببعض بس غير كذا كان جميل جدًا
أتوقع أغلب الأفلام العربية و الروايات التي لحقت الرواية اقتبسوا الكثير من هذه الرواية من ناحية فكرة وجود بطل و صديق مقرب يساعده و يعطيه أفكار و من ناحية وجود أكثر من شخصية يحبها البطل أو يحتار بينهما -✨اقتباسات:
“إذا ميز الرجل المرأة بين جميع النساء؛ فذلك هو الحب”
“إذا أصبح النساء جميعاً لا يغنين الرجل ما تغنيه امرأة واحدة؛ فذلك هو الحب”
“إذا ميز الرجل المرأة لا لأنها أجمل النساء، ولا لأنها أذكى النساء، ولا لأنها أوفى النساء، ولا لأنها أولى النساء بالحب، ولكن لأنها هي هي بمحاسنها وعيوبها؛ فذلك هو الحب”
“لا فرق بين خيانة الضمير وخيانة الواقع إلا التنفيذ”
“الإنسان قد يتوقع الغش لفرط إشفاقه من الفقد والخسارة، لا لفرط اتهامه وسوء ظنه”
،
ختامًا : حابين أعطيكم أسوي بوست أعطيكم نبذه عن التطبيق اللي أسمع منه الكتب الصوتية ؟
كتاب صوتي كتاب جديد كتب كتاب اليوم كتاب أنصح به عباس محمود العقاد العقاد رواية قصة

 

الموضوع منقول



انتقل إلى أعلى