قصة نجاح شاي ليبتون

شاي ليبتون العالمي:

1. الحياة الشخصيّة:

ولد توماس ليبتون في مايو سنة 1848م وتوفي في أكتوبر سنة 1931م وهو أسكتلندي الأصل، وكان توماس قد تعلّم في مدرسة قريبة من جلاسكو هذهِ المدينة التي عاش فيها من سنة 1853 إلى سنة 1863، وفي عمر الثالثة عشر قرّر الدخول في مجال العمل ليُساعد والديه في مصروف المنزل، وبدايةً كان يعمل في مطبعة خلال فترة النهار ويذهب إلى المدرسة خلال فترة المساء.
وفي سنة 1847 انتقل والديه إلى مدينة جلاكسو لينجحوا في تأمين حياة مستقرة لأفراد أسرتهم وأولادهم، حيث كان والده يعمل كعامل ويتنقل بين العديد من الوظائف، وبعد أن استقروا في هذهِ المدينة فتحوا محلًا لبيع الزبدة والبيض.
2. بداية حياتهِ المهنية في الولايات المتحدة الأمريكيّة:
عمل ليبتون على متن سفينة تعمل بين جلاكسو ويلفاست وذلك سنة 1964، وكان معجب جدًا بهذا العمل ومستمتعاً بقصص البحارة الذين كانوا يتحدثون عن سفرهم ورحلاتهم للولايات المتحدة، وبعد فترةٍ قصيرة سافر ليبتون إلى هناك وعاش حوالي الخمس سنوات، وعمل خلالها بالعديد من الأعمال، كعامل في مزرعة في ولاية فريجينيا، ومحاسب في مزرعة في ولاية كارولينا، وبائع من الباب إلى الباب في ولاية أورليانز، وعامل في ولاية نيوجيرسي، ومساعد بقال في ولاية نيويورك، وكل هذهِ الأعمال التي عمل فيها ساهمت وبشكلٍ كبير في توسيع قدراتهِ العمليّة، وبزيادة قدرتهِ على الابتكار وتحمل الظروف المهنية الصعبة دون تذمر.
3. بداية تأسيس شاي ليبتون:
في سنة 1870 عاد ليبتون إلى بريطانيا ليُساعد والديهِ في العمل، وقام بفتح أول متجر خاص له للبقالة، وبعدها بفترةٍ ليست بطويلة قام بفتح عدة محالات تحت اسم ليبتون ووصل عددهم إلى حوالي 300 محل، وخلال هذهِ الفترة دخل عالم صناعة الشاي التي كان يتزايد الطلب عليها، ووقتها قام بتأسيس العلامة التجارية لشاي ليبتون التي ما زالت موجودة إلى يومنا هذا.
قام ليبتون بزيارة العديد من الدولة للتسويق لعلامته التجاريّة، حيث زار سيرلانكا التي أبرم فيها العديد من العقود التجاريّة مع جيمس تايلور والذي قدم حدائق الشاي إلى سيرلانكا مع العمال الهنود، قامت الشركة بتوزيع الشاي في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكيّة منذ بداية سنة 1890.
.
انتقل إلى أعلى