السنوات ال5 الأولى من حياة الطفل يمكن لو بعدّ كم مرة

السنوات ال5 الأولى من حياة الطفل يمكن لو بعدّ كم مرة

 

السنوات ال5 الأولى من حياة الطفل
يمكن لو بعدّ كم مرة سمعت هالجملة وسرّاً كنت أمتعض واتضايق بداخلي ما بخلص! مش المشكلة بالحقيقة هاي ولا أستنكرها أبداً، لكنها كانت تستفز شعور داخلي وتحرك مشاعر التقصير أو بالأحرى الخوف من التقصير الخوف من أني رح اضيع واترك سنوات الطفولة الحلوة من حياة أولادي
بحكم إني مضطرة أشتغل والخيار ما كان كتير متوفر في السابق!
هلا بعد ما مروا الخمس سنوات لأولادي بقول انه كل تفكيري كان غلط ومشاعري وقلقي ما اله داعي، لأني فعلياً ركزت جهدي خلال ساعات توفري في البيت الهم صنعت ذكريات حلوة خلال الأسبوع والويكند طورت من نفسي بقراءة الكتب وحضرت دورات تدريبية مع خبراء تربويين عشان أتعلم أحل المشاكل التربوية، علّمت المربية الي معي تتعامل بنفس أسلوبي مع أطفالي وكانت هي سند الي خلال غيابي
صحيح لم أتفرغ لأولادي لكني شفت ثمار تعبي معهم وراضية جداً بشخصياتهم المختلفة وأخطائهم وثقتهم وحبهم وقلوبهمالحمد لله
لطالما كانت خطتي أني أتقاعد أو يكون عندي شغلي ووقتي الخاص لوقت مراهقتهم لأني بحس هاد العمر الي هم محتاجينني فيه أكثر(رأيي الشخصي فقط) ولهيك مستمرة في هذه الخطوة إن شاء الله
إذا انت أم جديدة ومقبلة على العمل أو قريباً ستعودين للعملحطي هاي القاعدة براسك، انت أكثر شخص يعرف احتياجات عيلتك والعطاء والتربية ليست مهمة تتخلي عنها بمجرد ذهابك للعمل ساعات من النهارتنظيم الوقت والأولويات شيء أساسي لتحقيق المعادلة
كلنا أمهات عمل أمهات في الغربة حياة الأم العاملة
Ibseg

 

الموضوع منقول

انتقل إلى أعلى