الامومة ليست وظيفة انما نداء

الامومة ليست وظيفة انما نداء

 

الأمومة ليست وظيفة بل إنها “نداء”!

سالي الحلوة، لبنانية عمرها 33 سنة، مترجمة ومربية في التربية الخاصة وصعوبات التعلم وأم لولدين مصابين باضطراب التوحد سابقاً كانت مقيمة وتعمل في دبي في شركة تأمين، وعادت وحدها إلى لبنان لتأمين جلسات العلاج لولديها بعد تشخيصهما بالتوحد نظراً للتكاليف العالية في الإمارات تعمل حالياً كمربية في قسم الدعم التربوي في مدرسة خاصة في لبنان، كما تعمل في مجال الترجمة عن بُعد (Freelance)

لطالما تابعت تطور الطفل الأسبوعي والشهري منذ ولادته، وقد لاحظت أن ولدها متأخر دائماً عن النمو الطبيعي للطفل لم تتجرأ بقراءة أي مقال عن التوحد وذلك لأنها شعرت بأنه مصاب به ولم ترد أن تصدق ذلكبادرت فوراً بالاتصال بدكتور الأطفال لتسأله عن مراكز تشخيص وما الخطوات التي يجب أن تبدأ بها أما بالنسبة لطفلها الثاني وبالرغم من اختلاف التطور الشهري لكل منهما قبل عمر السنة، إذ أن ولدها الثاني قد تم تشخيصه أيضاً بالتوحد
رسالتها هي سد ثغرة المجتمع بتقبُل ذوي الاحتياجات الخاصة والتوحد خاصةً، وذلك لأن مجتمعنا العربي يفتقر للكثير من المعلومات والتوجيهات وليس لديه أدنى فكرة عن هذا العالم الخاص كما أنها تسعى لرفع صوت الأم لذوي الهمم ومساعدتها وللإثبات لها بأنها ليست لوحدها في هذه المحنة
قصة نجاح أم رائعة لطفلين من ذوي الاحتياجات الخاصة سالي الحلوة

@sally_helweh88

 



انتقل إلى أعلى
Share via
Copy link
Powered by Social Snap