الأمومة ليست حاجزاً بيننا وبين تحقيق أحلامنا، بل هي الدافع الذي

الأمومة ليست حاجزاً بيننا وبين تحقيق أحلامنا، بل هي الدافع الذي

 

الأمومة ليست حاجزاً بيننا وبين تحقيق أحلامنا، بل هي الدافع الذي يمنحنا القوة لنكون نسخة أفضل من أنفسنا وقدوة حسنة لأطفالنا، هالة أم شغوفة تطمح لأن تكون واحدة من أهم مصممات أزياء المحجبات في الوطن العربي
عرفيني عن نفسك
هالة خميس أم لطفلين (حسين 3 سنوات ورحمة سنتين) تخصصت في التسويق الإلكتروني و شبكات التواصل الإجتماعي وعملت بالأردن في شركة إيزي تاكسي وشركة تسويق في مسقط، مقيمة حالياً في مسقط عاصمة سلطنة عُمان
كيف بدأت مشروعك في التصميم وما هي التحديات التي واجهتك؟
بدأت مشروعي بعد أن أصبحت أماً، دخلت عالم الأمومة استمتعت بكل لحظة بها ولكن لطالما شعرت أنه لدي طاقة كبيرة، طاقة تدفعني نحو تحقيق أحلامي والسير وراء شغفي، بدأت مشروعي بشيء بسيط وهو بيع الإكسسوارات الجاهزة ومن ثم بدأت مشروعي الذي لطالما حلمت به في تصميم أزياء للمحجبات من المبلغ الذي جمعته من بيع الإكسسوارت
أجد متعة كبيرة في اختيار الأقمشة والبحث عن القطع المتناسقة والتجول بين محل وآخر حتى أجد القماش الذي أريده، من التحديات التي واجهتها التعامل مع خياط من جنسية أخرى لا يتحدث العربية ولا الإنجليزية، لكنني تجاوزت هذه المشكلة لاحقاً واستطعت أن أتفاهم معه للحصول على النتيجة التي أريدها، بدأت بتصميم ملابس محجبات عملية وعصرية تناسب ذوقي وتليق بطبيعة حياة الأم
تتمة المقال على مدونة أمهات، الرابط في البيو
wwwummahatnet
كلنا أمهات قصص نجاح

 

الموضوع منقول

انتقل إلى أعلى